خزانة الأشرطة السمعية البصرية

تشكل قاعة السمعي -البصري مكونا هاما من مكونات المتحف الوطني للمقاومة وجيش التحرير الى جانب  فضاء العرض وخزانة الكتب ، حيث تضم رصيدا سمعيا بصريا متنوعا وغنيا الغاية منه  التوثيق  عبر الصوت والصورة لفصول ملحمة العرش والشعب والتأريخ لأهم المحطات التاريخية التي طبعت تاريخ الكفاح الوطني من اجل الاستقلال وكذا صيانة الذاكرة الوطنية وتقريبها من الاجيال الحاضرة .ونظرا لما للوسائل السمعية- البصرية من اهمية في التعريف بهذا  التراث التاريخي والنضال البطولي الذي خاضه الاباء والأجداد من اجل الحرية والاستقلال  ، فقد انجزت المندوبية السامية  لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في سياق الجهود المعتمدة من اجل التوثيق والتعريف بهذه الذاكرة  ،  رصيدا هاما  من الاشرطة السمعية -البصرية يناهز 3500 شريط،
1000 شريط منها عبارة عن أشرطة وثائقية تتضمن  شهادات حية واستجوابات مع قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ورموز الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير المنتمين الى مختلف اقاليم المملكة،  وأشرطة تتضمن تصوير لاماكن ومواقع شهدت معارك وأحداث تاريخية إبان فترة الكفاح الوطني المسلح، وأشرطة سينمائية وتلفزية تتناول مواضيع تهم تاريخ المقاومة والتحرير تم الحصول عليها في اطار علاقات التعاون  والشراكة مع المركز السينمائي المغربي او الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية والمراكز الثقافية وعلى الخصوص منها المركز الثقافي الفرنسي والروسي ،او تم انجازها من طرف المندوبية السامية بتعاون مع الشركاء  . ويعتبر هذا المجهود انجازا ثقافيا وفكريا يجسد توجه المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير من اجل حفظ وصيانة الذاكرة الوطنية وإبراز صفحات مشرقة من شانها ان تلهم بعبرها ودلالاتها  الناشئة والأجيال الصاعدة  .
وسعيا الى تسهيل استغلال هذه الاشرطة الوثائقية من طرف الطلبة والباحثين والمهتمين، تم تحويل 154  شريط وثائقي من النظام التماثلي الى النظام الرقمي وتفريغه ، بلغت مدتهاالزمنية ما يقارب 300 ساعة ، وهي عبارة عن شهادات حية ادلى بها 962 مقاوم من رموز الحركة الوطنية و  المقاومة وجيش التحرير  .
كما تتوفر خزانة السمعي-البصري على ما يناهز 3000 شريط  يغطي مختلف الذكريات الوطنية التي تحييها المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير  ،وكذا الندوات والأيام الدراسية والملتقيات العلمية والدولية وما تخللها من خطب وكلمات ومداخلات وعروض للأساتذة والباحثين في موضوع تاريخ الحركة الوطنية والمقاومة  المغربية والكفاح الوطني  .
وتسعى المندوبية السامية من خلال فتح هذا الرصيد الهام من الاشرطة الوثائقية في وجه العموم الى نشر ثقافة الوطنية والمواطنة الايجابية في صفوف الاجيال الحاضرة والصاعدة وعيا منها بأهمية الوسائل السمعية البصرية في التعريف بهذا الموروث الحضاري .
وتجدر الاشارة ان المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير  شرعت منذ سنة 2001 في احداث  شبكة من الفضاءات التربوية والتثقيفية والمتحفية بلغ عددها الى اليوم 107 ،وقد اصبحت هذه الفضاءات بنيات ارتكازية وإشعاع وطني للمتحف الوطني للمقاومة وجيش التحرير ، 42 منها فتحت ابوابها وشرعت في الاشتغال وتم تعزيز فضاءاتها السمعية-البصرية  بنسخ من الاشرطة الوثائقية  المتوفرة بالمتحف الوطني للمقاومة وجيش التحرير ، و اصبحت بنيات جاذبة وفاعلة في محيطها الثقافي  تستقطب اعدادا من الرواد والزوار ليجدوا فيها منابع ثقافة الوطنية والاعتزاز بالانتماء الوطني والمواطنة الايجابية  .